Cinler

Soru:Uzun zamandan beri … bir oluşumun içersindeyim.

 Bırakmak istiyorum, fakat beni cinler vasıtasıyla izliyorlar, konuşmalarımı dinliyorlar. Sürekli takip altındayım. Nereye gitsem hemencik yanıma bir tanesi beliriyor. Önce Cep Telefonum vasıtasıyla dinlendiğimi sandım,telefonun aküsünü dahi çıkardım, ona rağmen, hep ensemde beliriyorlar.Acaba Allah tarafından bunlara böyle bir güç mü verildi diyerek de kendimi sorguluyorum.

Ne yapmam Lazım?

Değerli Kardeşimiz, sizin anlattıklarınızı kısalttım, Aşağıya eklediğimiz Ayetler terkibini muska haline getirip yanınızda taşırsanız, göreceksiniz size hiç bir zarar veremiyeceklerdir. Abdestli olmaya özen gösterin, ayrıca hergün 7 ayetel kürsi okumanızda faide vardır. Şu kadarından da emin olun, kötü maksatlı kişiler her zaman olacaktır, şu an yepyeni bir durumla karşı karşıyayız. Normal bir CHAT odasında dahi size görünmez varlıklara musallat edebilen insanlar var olduğunu biliyoruz.

Unutmayın Musa ile Firavun mücadelesi hep sürecek!

Kul hakkına riayeten gerek soruyu gerekse cevapları kısa tuttuk.İmtihan da oldğumuzu aklımızdan çıkarmamalıyız.

Doğrusunu Allah (c.c) bilir

Ayrıca bizlere ve de Hacı Mehmet Bahattin Çelikel’e dua ediniz.

İnce yazılı(alttan 3. sıra) Ahmet ibn(oğlu) Hasan ya da Ahmet binte(kızı) Emine arapça olarak değiştirin. Google de tercüme bölümüne girerek, oradaki sanal klavye vasıtasıyla isimleri arapca yazıp kopyalayabilirsiniz.

Allah Ümmet-i Muhammed’i hertürlü fitnelerden,belalardan, musibetlerden korusun.

Amin

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم

 هذا كتاب من محمد رسول الله رب العالمين الى من طرق الدار من العمار والزوار والسائحين إلا طارقا يطرق بخير ياالله اما بعد فإن لنا ولكم في الحق سعة فإن تك عاشقاً هالكاً أو مولعاً أو فاجراً مقتحماً أو راعياً حقاً أو مبطلاً فهذا كتاب الله تعالى ينطق علينا وعليكم بالحق  إنا كنا نستنسخ ماكنتم تعملون      ورسلنا لديهم يكتبون ما تمكرون أتركوا صاحب كتابى هذا وانطلقوا إلى عبدة الأصنام والأوثان وإلى من   تزعم أن مع الله إلها اخر لا إله إلا هو كل شئٍ هالكٌ إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون حم لا يُنصرون حمعسق تُغلبون والكتابُ المبين تفرقَ أعداءُ الله وبلغت حجةُ الله ولاحولَ ولاقوةَ إلا بالله فسيكفيكهمُ الله وهوَ السميعُ العليم

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعَالَم۪ينَۙ ﴿2﴾ اَلرَّحْمٰنِ الرَّح۪يمِۙ ﴿3﴾ مَالِكِ يَوْمِ الدّ۪ينِۜ ﴿4﴾ اِيَّاكَ نَعْبُدُ وَاِيَّاكَ نَسْتَع۪ينُۜ ﴿5﴾ اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَق۪يمَۙ ﴿6﴾ صِرَاطَ الَّذ۪ينَ اَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْۙ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّٓالّ۪ينَ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

الٓمٓۚ ﴿1 ذٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَۚۛ ف۪يهِۚۛ هُدًى لِلْمُتَّق۪ينَۙ ﴿2 اَلَّذ۪ينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُق۪يمُونَ الصَّلٰوةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَۙ ﴿3 وَالَّذ۪ينَ يُؤْمِنُونَ بِمَٓا اُنْزِلَ اِلَيْكَ وَمَٓا اُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَۚ وَبِالْاٰخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَۜ ﴿4 اُو۬لٰٓئِكَ عَلٰى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَاُو۬لٰٓئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿5

والهكم اله واحد لا اله الا هو الرحمن الرحيم

إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون

اَللهُ لآ اِلَهَ اِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَاْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي اْلاَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ اِلاَّ بِاِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ اَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ اِلاَّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضَ وَلاَ يَؤُدُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم

الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون

آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ( 285 ) لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين

شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم ( 18 ) إن الدين عند الله الإسلام

قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير ( 26 ) تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب

ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم وطائفة قد أهمتهم أنفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية يقولون هل لنا من الأمر من شيء قل إن الأمر كله لله يخفون في أنفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم وليبتلي الله ما في صدوركم وليمحص ما في قلوبكم والله عليم بذات الصدور

وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير

إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين

ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ( 55 ) ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين

قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون

لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم

إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم

وَمَا لَنَااَلاَّنَتَوَكَّلَ عَلَى اللهِ وَقَدْ هَدَا ينَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلِينَ.سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّايَقُولُونَ عُلِوًّا كَبِيرًا قُلِ ادْعُوا اللهَ اَوِادْعُوا الرَّحْمَنَ اَيَّامَا تَدْعُوا فَلَهُ اْلاَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلاَتَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغُ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاَ

وَقُلِ الْحَمْدُ اللهِ الَّذِى لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِى الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِىٌّ مِنَ الذَّلُّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا فَتَعَالَى اللهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لآاِلَهَ اِلاَّهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ وَمَنء يَدْعُ مَعَ اللهِ اِلَهًا آخَرَ لاَ بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَاِنَّمَاحِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ اِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَاَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ

وَكَأَيِّنْ مِنْ دَا بَّةِ لاَ تَحْمِلُ رِزْقَهَا اَللهُ يَرْزُقُهَا وَاَيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.فَسُبْحَانَ اللهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ.وَلَهُ الْحَمْدُ فِى السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ وَعَشَيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ مَايَفْتَحِ اللهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلاَمُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَمُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم

فَسُبْحَانَ الَّذِى بِيَدِهِ مَلَكتُوتِ كُلِّ شَىْءٍ وَاِلَيْهِ تُرْجَعُونَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَالصَّافَّاتِ صَفًّا فَالزَّاجِزَاتِ زَجْرًا. فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا.اِنَّ اِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ وَمَابَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ اِنَّا زَيَّنَّا السَّاءَ الدُّنْيَابِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ لاَيَسَّمَّعُونَ اِلَى الْمََلاِ اْلاَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ اِلاَّمَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ فَاسْتَفْتِهِمْ اَهُمْ اَشَدُّ خَلْقًا اَمْ مَنْ خَلَقْنَا اِنَّاخَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لاَزِبٍ. سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ وَسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ ِللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

لَقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّءْ يَابِالْحَقِّ لَتَدْخُلَنَّ الْمَسْجِدِ الْحَرَامَ اِنْشَاءَ اللهُ آمنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لاَتَخَافُونَ فَعَلِمَ مَالَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا هُوَ الَّذِى اَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الَّذِينَ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللهِ شَهِيدًا مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ اَشُدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَيهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللهِ وَرِضْوَانًا سِيمَيهُمْ فِى وُجُوهِهِمْ مِنْ اَثَرِ السُجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِى التَّوْرَيةِ وَمَثَلُهُمْ فِى اْلاِنْجِيلِ كَزَرْعٍ اَخْرَجَ شَطأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلِظْ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبِ الزَّرَّاعَ لِيَغِيظِ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُو وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً اَجْرًا عَظِيمًا

يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَاْلاِنْسِ اِنِ اسْتَطَعْتُمْ اَنْ تَنْفُذُوا مِنْ اَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ فَانْفُذُوا لاَتَنْفُذُونَ اِلاَّ بِسُلْطَانٍ.فَبِأَىِّ آلآءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ يُرْسَلث عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنْتَصِرَانِ فَبِأَىِّ آلآءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ سَبَّحَ ِللهِ مَافِى السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ.لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ يُحْيِى وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ هُوَ اْلاَوَّلُ وَاْلآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ َبِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمٌ هُوَ الَّذِى خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضَ فِى سِتَّةِ اَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى اْلاَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِـى اْلاَرْضِ وَمَا يَخْرِجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَايَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ اَيْنَ مَاكُنْتُمْ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ لَهُ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ وَاِلَى اللهِ تُرْجَعُو اْلاُمُورُ

لَوْ اَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَر اَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّ عًا مِنْ خَشْيَةِ اللهِ وَتِلْكَ اْلاَمْثَالُ نَضْرِبُهَا ِللنَّاسِ لَعَلَّهٌُمْ يَتَفَكَّرُونَ هُو اللهُ الَّذِى لآاِلَهَ اِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ هُو اللهُ الَّذِى لآاِلَهَ اِلاَّهُوَ اَلْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ هُوَ اللهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ اْلاَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَافِى السَّمَوَاتِ وَاْلاَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

بِسْـمِ اللهِ الرَّحِمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ اُوحِىَ اِلَىَّ اَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌمِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا اِنَّاسَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِى اِلَى اِلَرُّشْدِ ِفَآمَنَّابِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا اَحَدًا وَاَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صاَحِبَة ًوَلاَوَلَدًا وَاَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللهِ شَطَطًا

وإنا ظننا أن لن تقول الإنس والجن على الله كذبا

وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا

وَاللهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِى لَوْحٍ مَحْفُوظٍ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ هُوَ اللهُ اَحَدٌ اَللهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا اَحَدٌ

قل هو الله أحد .. الله الصمد .. لم يلد ولم يولد .. ولم يكن له كفوا ً أحد بِسْـمِ اللهِ الرَّحِمَنِ الرَّحِيمِ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ اَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِنْ شَرِّمَاخَلَقَ وَمِنْ شَرِّغَاسِقٍ اِذَا وَقَبَ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّا ثَاتِ فِى الْعُقَدِ وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ اِذَا حَسَدَ

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.قُلْ اَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ اِلَهِ النَّاسِ مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ اَلَّذِى يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّ وَالنَّاسِ

اَلْحَمْدُ ِللهِ الَّذِى رَفَـعَ السَّمَاءُ وَوَضَعَ اْلاَرْضَ وَنَصَبَ الْجِبَالَ وَاَرْسَلَ الرِّيَاحِ وَاَظْلَمَ اللَّيْلَ وَاَضَاءَ النَّهَارَ وَخَلَقَ مَايُرَى وَمَالاَيُرَى وَلَمْ يُحْتَجْ فِيهِ اِلَى عَنْنِ اَحَدٍ مِنْ خَلْقِهِ سُبْحَانَكَ مَا اَعْظَمَ شَانَكَ لِمَنْ تَفَكَّرَ فىِ قُدْرَتِكَ عَلَوْتَ بِعُلِوِّكَوَدَنَوْتَ بِدُنِوِّكَ وَقَهَرْتَ خَلْقِكَ بِسُلْطَانِكَ فَالْمُعَادِى لَكَ مِنْهُمْ فِى النَّارِ وَالْمُذِلُّ لَكَ نَفْسَهُ مِنْهُمْ فِى الْجَنَّةِ اَمَرْتَ بِالدُّعَاءِ وَتَكَفَّلْتَ بِاْلاِجَابَةِ رَدَّ قَضَاءُ كَ دُعَاؤُنَا اِذَا اِسْتَجِبْ لَنَا اَنْتَ الْقَوِىُّ فَلَيْسَ مِنْ اَحَدٌ اَقْوَى مِنْكَ وَاَنْتَ الرَّحِمِيمِ فَلَيْسَ اَحَدٌ اَرْحَمَ مِنْكَ رَحِمْتَ يَعْقُوبَ فَرَدَدْتَ عَلَيْهِ بَصَرَهُ وَرَحِمْتَ يُوسُفَ فَنَجَّيْتَهُ مِنَ الْجُبِّ وَرَحِمْتَهُ اَيُّوبَ فَكَشَفْتَ عَنْهُ بَلاَءَهُ. اَللُّهُمَّ اِنِّى اَسْئَلُكَ وَاَرْغَبُ اِلَيْكَ فَاِنَّكَ خَسْرَ مَسْؤُلِ لَمْ يَسْأَلْ غَيْرِكَ يَاقَاصِمَ الْجَبَابِرَةِ يَادَيَانُ يَوْمِ الدِّينِ يَامَنْ يُحْيِى الْعِظَامَ وَهِىَ رَمِيمٌ يَامَنْ نَصَبْتَ الصِّرَاطَ الْخَلْقِكَ اَنْ يَمُرُّوا عَلَيْهِ اَحَدُ مِنَ السَّيْفِ وَاَرَقُّ مِنَ الشَّعْرَةَ عَلَى جِسْرِ جَهَنَّمَ اَنْتَ اِبْتَلَيْتَ امين ابن  جليل بِهَذِهِ اْلاَوْجَاعِ وَهَذَا الرِّيحِ وَهَذِهِ اْلاَمْرَاضُ وَاْلاَسْقَامِ وَاَنْتَ الْقَادِرُ عَلَى الذِّهَابِ بِهَا يَااَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ. وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِى يَنْعِقُ بِمَالاَيَسْمَعُ اِلاَّدُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْىٌ فَهُمْ لاَيَعْقِلُونَ

Örnek:Celil oğlu Emin = امين ابن  جليل

Uncategorized içinde yayınlandı | Yorum bırakın

ACİZ KULLAR

Hiç kimseye karşı önyargımız yok, sadece bazı düşüncelerimizi paylaşacağız ki, fikirler paylaştıkça daha da bir güzelleşir.Kul Hakkına riayet eden özgür bir platform olabilme gayesi ile ahirzamanda yaşadağımıza göre, herhalde imtihanda çok ÇETİN geçecektir. Allah tüm Müslümanların ve de insanlığın yardımcısı olsun.
Rabbin ACİZ KULLARI

Uncategorized içinde yayınlandı | Tagged , , , , , , , , | Yorum bırakın

Hello world!

Welcome to WordPress.com! This is your very first post. Click the Edit link to modify or delete it, or start a new post. If you like, use this post to tell readers why you started this blog and what you plan to do with it.

Happy blogging!

Uncategorized içinde yayınlandı | Yorum bırakın